الجنسية التركية - متطلباتها وكيف تحصل عليها

الجنسية التركية – متطلباتها وكيف تحصل عليها

تركيا هي المحطة الأولى للسياحة للمواطن العربي، ولا شك أنها اصبحت حلماً للإقامة والعيش بالنسبة لبعض مَن تجذبهم طبيعتها الخلابة واقتصادها المتنامي، لذلك قدمت الدولة تسهيلات للحصول على الجنسية التركية لمن يريد.

5 طرق للحصول على الجنسية التركية

1- الحصول على الجنسية التركية عن طريق الإقامة بغرض العمل “اذن عمل” لمدة 5 سنوات متصلة.

2- عن طريق الزواج من مواطن أو مواطنة تركية لمدة 3 سنوات.

3- عبر الاستثمار العقاري بمبلغ لا يقل عن 250 ألف دولار، لمدة 3 سنوات على الأقل.

4- عبر وديعة بنكية بقيمة 500 ألف دولار.

5- الطريقة الاستثنائية التي يتم منحها في الحالات الخاصة جداً وبقرار رسمي.

ويتفرع من طريقة الاستثمار الاقتصادي الاستثمار المباشر، وتشغيل الأتراك، فضلاً عن الودائع المصرفية، والتملك العقاري، وكان آخر التعديلات شراء العقار غير المكتمل قيد الإنشاء، عبر عقد يتم رهنه لمدة 3 سنوات على الأقل.

وعبر هذه الطرق القانونية، تضع الحكومة التركية شرطاً أساسياً، وهو عدم ارتباط المتقدمين للحصول على الجنسية بأي تنظيمات مصنفة إرهابية في تركيا، تخلّ بأمن وسيادة واستقلال ووحدة البلاد.

متطلبات قانونية للحصول على الجنسية التركية

يقول الكاتب والباحث اللبناني علي باكير عن التجنيس: «الأمر يخضع لمتطلبات قانونية، فإذا كان المتقدم يستوفي الشروط القانونية، فإن حظوظه بالحصول على الجنسية تكون عالية».

وأضاف باكير: «تركيا الآن واحدة من الدول القليلة جداً المستقرة بالمنطقة، وهناك من يرغب في جنسيتها، وغالباً ما يكونون من رجال الأعمال والمستثمرين».

ورأى أن تركيا «ليست بالبلد السهل بالنسبة للعرب من ذوي الدخل المحدود أو المنخفض، والانتقال إليها ليس بسيطاً بالنسبة لهم، ويتطلب مواجهة تحديات جمّة قبل التأقلم والاندماج».

وأشار إلى أن تركيا «شأن الدول الأخرى التي تضع شروطاً لنيل الجنسية، بحاجة أيضاً إلى استقطاب الخبرات والكفاءات غير الموجودة لديها».

كما أنها «بحاجة إلى الحفاظ على النمو السكاني لدعم النمو الاقتصادي على المستوى البعيد»، وفق باكير.

وختم بالقول، معلقاً على تجنيس السوريين: «موضوع التجنيس يجب أن يخضع فقط لمعايير قانونية، وإلى حد ما إنسانية أيضاً، وحينها يصبح النقاش حوله مضبوطاً».

الجنسية التركية
الجنسية التركية

لماذا تجنّس تركيا الأجانب؟

تحدث الكاتب والباحث التركي جاهد طوز عن الاستراتيجية التركية في موضوع التجنيس بالقول: «العالم تعرض مؤخراً لأزمات كثيرة وتطورات عديدة، خاصة في الشرق الأوسط، وأدت إلى موجات هجرة ونزوح».

وأضاف للأناضول: «تركيا تعتبر من أكثر البلدان استضافة للقادمين لها من مناطق الأزمات، فعملت على دمجهم في الحياة الاجتماعية والاقتصادية».

ونفى طوز أن تكون هذه السياسة «موجهة لأبناء بلد معين، بل تشمل جميع البلدان، كما أن تركيا تسعى لتصبح من أكبر 10 دول اقتصادية في العالم سنة 2023».

وأضاف أن «هذا يتطلب قوة اقتصادية كبيرة، ودخل كبير، ومنها يمكن منح الجنسية عبر الاستثمار، بهدف تقوية الاقتصاد».

وأوضح أن «العرب أكثر المستفيدين من التجنيس نتيجة غياب الاستقرار في بلادهم وهم بحاجة إلى وضع آمن لرؤوس أموالهم، فيمكن وضعها في تركيا».

 

أخبرنا في التعليقات .. هل انت مهتم بالحصول على الجنسية التركية؟

لا تنس ان في امكانك التواصل معنا في أي وقت والاستعلام عن أي شيء يخص الاستثمار في تركيا

كما ننصحكم بقراءة مقال “الفرنشايز في تركيا” والتعرف على أقوى طرق الاستثمار في تركيا

  • السيد السيد

    السيد السيد

    26/10/2019

    اريد الاقامة فى اسطنبول اسيا لذلك سوف اشترى شقة للاقمة الدائمة من يناير 2020 لذلك اريد فتح مشروع صغير

Leave your comment
Comment
Name
Email
راسلنا عبر واتس آب